banner offer

يلا شوت مشاهدة مباراة سوريا وتونس

 حقق منتخب سورية، انتصاراً ثميناً على المنتخب التونسي بنتيجة 2ـ0، في اللقاء الذي جمعهما الجمعة، في ملعب البيت، في المجموعة الثانية من كأس العرب، التي تقام منافساتها في قطر، لتتغير المعطيات بالكامل في هذه المجموعة بعد أن استعاد منتخب سورية حظوظ التأهل للدور القادم.


دخول سوري قوي


باغت منتخب سورية منافسه، بهدف مبكر في الدقيقة الثالثة، بعد أن افتك أولفييه كاسكاو، الكرة من الفرجاني ساسي، ثم غالط الحارس التونسي فاروق بن مصطفى بكرة أرضية، فشل في التعامل معها، رغم أن المهاجم السوري توقف في بداية الهجوم، بعد أن ساد الاعتقاد بأن الحكم أوقف اللعب.


وكان من الطبيعي أن يضغط الهجوم التونسي، بعد الهدف المبكر، ولكن من دون خطورة حيث حصل رفاق حنبعل المجبري على العديد من الكرات الثابتة، ولكن لم يقع الاستفادة منها بعد أن سيطر التسرع على اللاعبين بحثاً عن العودة في اللقاء.


أمّا المنتخب السوري، فقد لعب بذكاء، إذ إن تراجعه للدفاع كان مدروساً، وضغط بقوة على منافسه في وسط الميدان، وطرح مشاكل كبيرة لمنافسه، خاصة أن الروح التنافسية العالية للاعبين ساعدتهم على صنع الخطر، إذ اقترب ورد سلامة في الدقيقة 19 من تسجيل الثاني ولكن بن مصطفى تدخل.


 تهوّر بن رمضان


رغم سيطرته على الكرة، فإن المنتخب التونسي واجه صعوبات على الصعيد الهجومي، ولم يهدد مرمى منافسه بشكل منتظم، فبقدر ما كانت الجهة اليسرى نشيطة، فإن الجهة اليمنى مثلت نقطة ضعف رفاق سيف الجزيري الذي كان في عزلة طوال فترة اللعب الأولى.


وعقّد اللاعب محمد علي بن رمضان، مهمة "نسور قرطاج" في الدقيقة الأخيرة من الوقت البديل بعد أن ارتبك خطأ كلفه الطرد المباشر من قبل الحكم، وترك المنتخب التونسي في موقف صعب، بما أن منتخب سورية كان جاهزاً في وسط الميدان، كما أن الغيابات الكثيرة في صفوف "نسور قرطاج" جعلت المدرب منذر الكبير من دون حلول كثيرة في دكة الاحتياط.


إبداع سوري 

وبعد أن سجل هدفه الأول في الدقيقة الثالثة من الشوط الأول، فاجأ المنتخب السوري منافسه بهدف ثان، مباشرة بعد عودة اللعب إثر تصويبة رائعة من محمد عنز، الذي لم يترك الفرصة للحارس فاروق بن مصطفى للتصدي لها، ليعطي رفاقه أسبقية مريحة، مع تفوق عددي. 



وسيطر المنتخب التونسي على الشوط الثاني، بعد دخول يوسف المساكني ونعيم السليتي، ولكن المنتخب السوري كان جاهزاً للتعامل مع الهجوم التونسي، ونجح في مراقبة أفضل اللاعبين، خاصة أنّه كان قوياً بدنياً إضافة إلى أنه استفاد من التفوق العددي. وتألق الحارس خالد الحاج عثمان، الذي منع المساكني من التسجيل في مناسبتين، وفرض نفسه نجم نهاية اللقاء، رغم أن المنتخب السوري قدم مباراة في مستوى جيد جماعياً واستحق الانتصار.



ترتيب المجموعة

يقود منتخب الإمارات الترتيب في المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط متقدماً على المنتخبين التونسي والسوري وفي رصيد كل واحد منهما 3 نقاط، بينما يحتل منتخب موريتانيا المركز الأخير من دون نقاط. وستلعب الإمارات ضد تونس يوم الاثنين القادم، بينما تلعب سورية ضد موريتانيا، في التوقيت نفسه.


حدث الصفحة اذا انقطع البث